وزير الدفاع الأمريكي يتنحى عقب الإنسحاب من سوريا

هلا أخبار – أعلن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الخميس، تنحيه عن منصبه في أحدث تداعيات لقرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من سوريا.

وكشف وزير الدفاع الأميركي في خطاب استقالته أنه “تنحى عن منصبه كي يتمكن ترامب من تعيين وزير دفاع له أفكار متقاربة معه”.

من جانبه، أعلن ترامب عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن وزير الدفاع، جيمس ماتيس، سيتقاعد بحلول نهاية فبراير المقبل.

وذكر ترامب: “خلال السنتين السابقتين، ساهم ماتيس في تطوير العتاد العسكري وهو ساعدني كثيرا في جعل بعض الدول تدفع ما يجب أن تدفعه لقاء حصولها على خدماتنا العسكرية”.

وأكد ترامب أن “اسم وزير الدفاع الجديد سيتم الإعلان عنه قريبا، شاكرا ماتيس على خدماته”.

ترمب صدم مستشاريه :

تجاهل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، رأي كبار مستشاريه لشؤون الأمن القومي، بقراره سحب القوات الأمريكية من سوريا، وفاجأ العسكريين الأمريكيين، وصدم الكونغرس والحلفاء.

ويرى مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، أن قرار ترامب، قلب سياسة واشنطن في المنطقة رأسا على عقب، وأن نتيجته، ستكون تمكين روسيا وإيران وعدم استكمال تحقيق هدف القضاء على “داعش” بالكامل. 

ونقلت “رويترز”، عن مسؤولين كبيرين أن ترامب أصر على قراره، رغم محاولات كبار مستشاريه، إقناعه بالتخلي عن الفكرة. ويبرر ترامب، قراره، بالعزم على الوفاء بتعهد انتخابي بتقليص المشاركة العسكرية الأمريكية في الخارج.

ونقلت الوكالة، عن مسؤول سابق في إدارة ترامب، قوله، إن قرار الرئيس اتخذ أساسا قبل نحو عامين.

وأضاف المسؤول السابق المقرب من البيت الأبيض، أن ترامب انتصر في النهاية. إذ كان يميل دائما إلى عدم البقاء هناك، ولم يأبه لنصائح مجموعة من كبار مستشاريه، بعدم الانسحاب. وكان ترامب يرغب بالانسحاب من سوريا، فورا بعد سقوط الرقة وغيرها من معاقل “داعش”.

وذكر المسؤول السابق أن ترامب كان يتساءل دائما خلال الاجتماعات مع مستشاريه ويقول: “ما الذي نفعله هناك؟ أعلم أننا هناك لقتال داعش، لكننا فعلنا ذلك. والآن ماذا”؟ (سكاي نيوز + رويترز)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق