إطلاق اسم العاصمة الكازاخستانية استانا على أحد شوارع عمان

هلا أخبار- افتتح أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة وحاكم مدينة أستانا الكازاخستانية بخيت سلطانوف، شارع “أستانا” الكائن في منطقة زهران حي عبدون الجنوبي.
وقال الشواربة “إن عمّان تتشرف بإطلاق اسم مدينة أستانا على هذا الشارع، بالتزامن مع الذكرى الـ 25 للعلاقات الدبلوماسية بين الأردن وكازاخستان، وهي مناسبةٌ متجددةٌ تعكسُ متانةَ الصلاتِ التاريخيةِ والمعاصرةِ بين شعبينا وعمقَ العلاقاتِ بين البلدين الصديقين”.
وأضاف الشواربة “ونحن نستذكر التعاونِ بين مدينتي عمّان وأستانا، فقد كان لي شرف المشاركة في حضور افتتاح الشارع الذي يحملُ اسمَ الراحل المغفور له بإذن الله جلالة الملكِ الحسينِ بن طلالِ بموقعه المميزِ في استانا تقديرٍاً لمكانته وسيرتِه وإنجازاتِه وآثارِه”.
بدوره، قال حاكم استانا إن إطلاق اسم أستانا على أحد شوارع عمان، يأتي تتويجا للعلاقات التاريخية بين البلدين، مضيفا ان العلاقات بين البلدين قائمة على التعاون والاحترام المتبادل بين الطرفين.
وشارع أستانا يمتد من تقاطع شارع الهاشمين وصولاً الى شارع الأمير هاشم في عبدون وهو امتداد لشارع الأمويين، ويتكون من ثلاثة مسارب لكل اتجاه، وبعرض 30 متراً.
وحضر حفل الإطلاق السفير الكازاخي في عمان عظمات بيردياي، ومدير مدينة عمان المهندس عمر اللوزي وأعضاء مجلس أمانة عمان والمفتش العام ونواب مدير المدينة، والمدراء المعنيين.
وكان أمين عمان التقى صباح اليوم حاكم مدينة أستانا والوفد المرافق، وأعرب عن اعتزازه بعلاقات التعاون التي تربط العاصمتين والتي أرسى دعائمها جلالة الملك عبدالله الثاني وفخامة الرئيس نورسلطان نزارباييف.
بدوره أعرب حاكم أستانا عن تطلعه إلى مزيد من التعاون الذي يخدم الصالح العام بين العاصمتين في مجالات تبادل إنشاء مراكز ثقافية، وزيادة عدد السياح، وتسيير رحلات جوية مباشرة بين المدينتين.
واتفق الطرفان على إنشاء لجنة عمل مشتركة من المدينتين تضم ممثلين عن القطاع الخاص من غرف الصناعة والتجارة لدراسة وتعزيز فرص الاستثمار المشترك في كلا العاصمتين، كما وجه حاكم أستانا الدعوة لأمين عمان لزيارة مدينة استانا في الصيف المقبل.
كما زار سلطانوف معرض “شوف عمان”، واستمع من الشواربة إلى شرح حول المجسم الذي يقدم صورة شمولية لمدينة عمان بتضاريسها ومعالمها الحضارية والسياحية.
يذكر أن مدينتي عمان وآستانا ترتبطان باتفاقية توأمة جرى التوقيع عليها في عام 2005م برعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس جمهورية كازاخستان نورسلطان نزار باييف.
وقدمت فرقة أمانة عمان للفنون الشعبية وفرقة ناز وخورخيت الكازخية خلال الحفل الذي قدمه الإعلامي مجحم العدوان عدداً من العروض الفنية والرقصات التراثية المشتركة للبلدين الصديقين.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق