نواب بريطانيون يطالبون باعتبار الإسلاموفوبيا “عنصرية”

هلا أخبار – قدم 53 عضوًا في مجلس العموم البريطاني، اليوم الأحد، طلبا لإعادة تعريف الإسلاموفوبيا، باعتبارها “نوعًا من العنصرية”.

ووفقا لصحيفة إندبندنت البريطانية، دعا 53 من أعضاء مجلس العموم، الحكومة البريطانية إلى إعادة تعريف الإسلاموفوبيا.

وقال البرلمانيون إن عدم وجود تعريف للتمييز، الذي يتعرض له المسلمون في لبلاد، يؤدي إلى عدم الإبلاغ عن جرائم الكراهية وعدم مناقشتها.

وأشاروا إلى أن التعرض للإسلاموفوبيا لا يقتصر على المسلمين، فحسب، وإنما يعاني منه أيضا غير المسلمين الذين قد يعتقدهم البعض مسلمون.

وطالب البرلمانيون الحكومة باعتماد تعريف الإسلاموفوبيا باعتبارها “نوعًا من العنصرية يستهدف المسلمين ومن يبدو أنهم مسلمون”.

وحذروا من أنه لم يعد من الممكن تجاهل الإقصاء الذي يتعرض له المسلمون.

شهدت إنجلترا وويلز، خلال الأعوام الخمس الماضية، زيادة في جرائم الكراهية بمقدار الضعفين، لتصل إلى 71 ألف جريمة خلال 2017-2018، وزيادة في جرائم الكراهية القائمة على الدين بمقدار 5 أضعاف، وفق بيانات وزارة الداخلية. (الأناضول) 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق