الزوايدة يدعو للإفراج عن الوكيل، ويقول إن “اعتذاره يعني أن لا نيّة متوفرة للمساس بأي رموز ومعتقدات”

هلا أخبار-  دعا رئيس لجنة الحريات النيابية عواد الزوايدة إلى الإفراج عن الزميل محمد الوكيل والمتدربة الصحفية غدير اربيحات.

وأكّد الزوايدة في بيان صحفي مساء الثلاثاء على أهمية احترام الأديان والمعتقدات ورموزها، مشدداً على أن ما ورد في صفحة على “فيسبوك” تابعة لموقع الوكيل ليس مقبولاً.

لكن الزوايدة شدد على أن الوكيل قدّم اعتذاره مباشرة وأوضح في مقطع فيديو عدم توفر وجود أي نيّة للمساس بأي رموز ومعتقدات، وهذا الإقرار يعد أمراً محموداً كان يجب أن يبنى عليه لطي الصفحة في بلد التسامح والوئام.

وقال إنه اجرى اتصالات عديدة مع أشخاص معنيين بالملف بهدف تطويق القضية، مبيناً أن هنالك تفاعلاً ايجابياً في هذا المضمار.

وشدد الزوايدة على أهمية أن لا يتم توقيف الصحفي والاعلامي في قضايا المطبوعات والنشر، وقال إن فتح وتعديل الحكومة للمادة 11 من مشروع القانون المعدل لقانون الجرائم الإلكترونية أمر جيّد.

وعوّل على أن يتم التعامل مع هذه المادة من قبل مجلس النواب بما يضمن حرية الرأي والتعبير، على أن يتم ملاحقة أي تجاوز ضمن نطاق قانون المطبوعات في قضايا النشر.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق