ماتيس: تجارب إيران الصاروخية النووية قد تتفاقم إذا لم نعالج الأمر

هلا أخبار – قال وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، في كلمة أمام منتدى أمني في كاليفورنيا ليل السبت، إن الاختبار الإيراني لصاروخ باليستي متوسط المدى قادر على حمل عدة رؤوس، أمر يعيد إلى الأذهان صعوبة منع إيران من مواصلة تكنولوجيا الصواريخ أو دعم وكلائها من المسلحين.
وأضاف “وربما لاتنجح محاولاتنا في الحديث معهم من أجل وقف دعمهم للإرهاب، تماما مثل جهود الأمم المتحدة لإثنائهم عن إطلاق صواريخ، وقد يتفاقم الأمر إذا لم نعالجه”.
وفي وقت سابق رفضت إيران التفاوض مع واشنطن حول قدراتها العسكرية، وخاصة برنامجها الصاروخي الذي يشرف عليه الحرس الثوري الايراني.
ويوم الثلاثاء الماضي حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الاتحاد الأوروبي، وقال إن إيران قد تستأنف تخصيب اليورانيوم إلى مستوى 20 في المئة إذا لم تحصل على مزايا اقتصادية من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي فرض قيودا على برنامجها النووي.
وفي تصريح على تويتر قال بومبيو “النظام الإيراني اختبر صاروخا باليستيا متوسط المدى قادرا على حمل رؤوس متعددة”. وأضاف أننا ندين “هذا الاختبار”، ويجب على ايران التوقف فورا عن ممارسة هذه الانشطة الأستفزازية والتي يمثل خرقا لقرار مجلس الأمن 2231 . (بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق