الساكت: دعم الصناعة الوطنية الحل الاسرع لمحاربة الفقر والبطالة

هلا أخبار – أكد رئيس حملة (صنع في الأردن) وعضو مجلس ادارة غرفة صناعة عمان المهندس موسى الساكت ان الحملة تحظى اليوم بثقة مختلف المستويات الرسمية والشعبية كونها تروج للصناعة الوطنية.

وقال الساكت خلال لقاء عقد مع أبناء غور الصافي بدعوة من هيئة شباب كلنا الأردن: إن دعم الصناعة الوطنية يعتبر الحل الاسرع لمحاربة الفقر والبطالة بالإضافة لمساهمته بدعم الناتج الإجمالي المحلي وخدمة المجتمعات انطلاق من دورها بمجال المسؤولية المجتمعية.

وبين ان “حملة صنع في الأردن” انطلقت عام 2013 وأخذت منحنى تصاعديا حتى أصبحت تغطي كافة الجوانب المحلية وتبين دور الصناعة وأثرها الايجابي على الوطن والمواطن على حد سواء.

واشار الى أن الاقتصاد الوطني ينمو ويزدهر ويصل الى تنمية مستدامة من خلال وجود صناعة حقيقية تمارس دورها الطبيعي في توفير المنتجات بجودة عالية وأسعار منافسة.

واكد ان الصناعات الأردنية تخضع لمستوى عال من الرقابة يضاهي أعتى البلدان الصناعية، كما تسهم بدعم الاقتصاد الوطني ورفد خزينة الدولة وتوفر فرص عمل لأبناء الوطن بالإضافة الى الادوار الأخرى.

وأوضح الساكت أن المصنع اليوم منظومة عمل وانتاج متكاملة، ويحتوي على مختلف التخصصات المطلوبة من مهندسين وموظفي انتاج واداريين ومحاسبين بل تعدى الامر الى وجود أطباء وممرضين وتخصصات عديدة.

وبين أن الصناعة الاردنية تصل الى اكثر من 125 دولة حول العالم وتستحوذ على ثقة واهتمام عالية، مؤكدا “نحن اليوم كمواطنين احق ان تكون ثقتنا كبيرة بصناعتنا خصوصاً أنها رافعة وداعمة للأجيال من حيث التوظيف”.

وأعلن الساكت خلال اللقاء عن تقديم دعم مالي بقيمة خمسة آلاف دينار لأي مشروع انتاجي شريطة أن يكون العاملون في المشروع اردنيين حيث سيتم انتقاء خمسة مشاريع تتنافس بينها للحصول على هذا الدعم، واعتماد مشروع واحد كفائز في هذه المسابقة ضمن المعايير التي تحددها اللجنة المشرفة والمنبثقة عن حملة (صنع في الاردن).

بدورهم طالب الحضور بتكثيف الترويج للصناعات الوطنية، وأن يكون هناك يوم وطني لدعمها يتم خلاله عرض التطور والتقدم الذي وصلت اليه الصناعات المحلية.(بترا)





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق