انهيار حجر من سور المسجد الأقصى الغربي وتحذيرات من تداعياته

هلا أخبار- سقط، ظهر الاثنين، حجر صخري ضخم من حجارة سور المسجد الأقصى من جهته الجنوبية الغربية أرضاً، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

“وفا” قالت إن الحادثة أثارت  امتعاض وحفيظة  إدارة الأوقاف الإسلامية المسؤولة عن إدارة المسجد الأقصى.

إدارة الأوقاف الإسلامية، أعربت عن خشيتها من أن يتبع انهيارات أخرى، نتيجة الحفريات الإسرائيلية الجارية في محيطه، بحسب الوكالة.

وقالت الوكالة إن حجراً سقط من الجهة التي شهدت هدم “الخانقاة” الفخرية بجرافات الاحتلال عام 1969، كما شهدت العدوان على تلة المغاربة لإزالتها منذ عام 2007.

وبينت أن حركة حفريات نشطة تشهدها المنطقة، إثر حفريات لجمعية “إلعاد” الاستيطانية، والتي تحاول وصل حفرية “الطريق الهيرودياني” في سلوان جنوب المسجد الأقصى بشبكة “أنفاق حائط البراق” تحت سور الأقصى الغربي.

وأظهر مقطع فيديو توثيق كاميرات المراقبة المثبتة في منطقة البراق انهيار أحد الحجارة الضخمة من الحائط، وتحديدا في الجهة الجنوبية للساحة.

وحائط البراق هو جزء من الجدار الغربي للمسجد الأقصى تسيطر عليه قوات الاحتلال، وتسميه “حائط المبكى” ويؤدي اليهود عنده الصلوات، وأخذ الحائط تسميته من ربط النبي صلى الله عليه وسلم دابته”البراق” ليلة الإسراء والمعراج به.

مدير عام دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الشيخ عزام الخطيب، قال إن معلومات خطيرة جدا وردت إليه من مختصين عن حفريات تجري أسفل القسم الشمالي من منطقة المتحف الإسلامي الواقعة في الجزء الغربي من المسجد الأقصى المبارك، قرب باب المغاربة.

 وأشار إلى أن هذه النشاطات السرية تأتي لربط الأنفاق المتعددة أسفل محيط المسجد الأقصى المبارك خاصة في منطقة القصور الأموية أسفل منطقة مبنى المتحف الإسلامي.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق