أبو نوار : سيطرة الجيش السوري على “نصيب” ستسهم في حل أزمة النزوح وضبط الحدود

هلا أخبار – قال الخبير والمحلل العسكري اللواء الطيار المتقاعد مأمون أبو نوار إن وصول قوات النظام السوري وحلفائه إلى معبر نصيب الحدودي وسيطرته عليه سينعكس بصورة أفضل على ضبط الحدود الأردنية السورية أمنياً.

وأضاف أبو نوار لـ”هلا أخبار” أن وجود جيش نظامي على الحدود واستلامه للمنطقة كان مطلبا أردنيا، وسيسهم في حل أزمة النزوح، وعلى الجيش السوري والقوات الروسية المتواجدة في معبر نصيب الحدودي الالتزام بالمتطلبات الأمنية الحدودية والعمل على منع أي تنظيم أو استخبارات من اختراق الحدود الأردنية.

وبين أن مسؤولية ضبط الحدود في الداخل السوري ليست مسؤولية أردنية بل مسؤولية الجيش السوري، فالأردن لن يسمح لأي جهة باختراق حدوده.

وأشار إلى أن الأردن نجح أمنياً واتبع سياسة الدبلوماسية الوقائية مدعوماً بالقدرة القتالية العالية للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي، اضافة إلى قوة الاستخبارات الأردنية، وهو ما سيمكن الأردن من تجنب حدوث أي صراع أو مواجهة مع القوات المسيطرة على معبر نصيب الحدودي.

ولفت إلى أن الحل في سوريا سيكون عسكرياً وفق ترتيبات سياسية معينة، بحسب الواقع الملموس على الأرض.

وشدد على أن الدبلوماسية الأردنية نجحت في اقناع كافة الأطراف بالجلوس إلى طاولة الحوار وساهم في الوصول إلى تفاهم بين قوات المعارضة السورية المسلحة والقوات الروسية وهو دور قام به الأردن نيابة عن العالم أجمع.

وأكد أن الأردن قام بالمساهمة في حقن دماء الشعب السوري بواسطة دبلوماسيته، مع احتفاظه بخطط بديلة عديدة في حال فشلت مساعي الحوار والوساطة الأردنية في الجنوب السوري.

وتوقع أن تكون الخطوة العسكرية المقبلة في سوريا تتمثل بالسيطرة على منطقة القنيطرة، الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش ما سيساهم في انهاء وجود داعش من منطقة الحدود الأردنية السورية الاسرائيلية بشكل كامل.

وقال إن القمة المرتقبة التي ستجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب في السادس عشر من الشهر المقبل وستركز على أهمية حماية الحدود الإسرائيلية والأردنية.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق