“المطار” يجتاز المستوى النهائي في إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات

هلا اخبار – اجتاز مطار الملكة علياء الدولي المستوى النهائي من شهادة الاعتماد العالمية في إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات.

ونظراً لالتزام مجموعة المطار الدولية المتأصل ومسؤوليتها الراسخة تجاه حماية البيئة، نجح المطار في اجتياز متطلبات المستوى النهائي “3+” والمعروف بتحييد الكربون (Neutrality)، الصادرة عن المجلس الدولي للمطارات، ليكون بذلك أول مطار يحقق هذا الإنجاز المميز على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

ويأتي هذا الإنجاز تتويجاً للجهود المشتركة التي تبذلها فرق عمل مجموعة المطار في مختلف الأقسام بالتعاون مع الشركاء والجهات المعنية.

ومنذ توليها عمليات تشغيل المطار عام 2008، عملت المجموعة جاهدة للحفاظ على أمن وسلامة المنطقة داخل المطار والمنطقة المحيطة به، مظهرةً التزاماً طويل الأمد بحماية بيئة المطار، من خلال تنفيذ خطة شاملة طُوّرت بعناية تامة لتقييم احتمالية وقوع مخاطر متعلقة بعمليات المطار وأنشطته على البيئة المحيطة به.

وتتم مراجعة هذه الخطة سنوياً لضمان تماشيها مع التغييرات التي تطرأ على المتطلبات والمعايير الوطنية والعالمية. وبالأساس، تم تطوير هذه الخطة بهدف الحد من مصادر التلوث البيئي والسيطرة عليها، بما في ذلك انبعاثات الكربون، إلى جانب مراقبة العديد من العناصر البيئية من خلال تطبيق برنامج متكامل لإدارة المخلفات، فضلاً عن رصدها لجودة الهواء، وإدارة المياه والتنوع البيولوجي، والتحكم في الضوضاء.   

وتعود المشاركة في برنامج إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات عند استكمال مطار الملكة علياء الدولي للمستوى الأول من الشهادة (Mapping) عام 2013، وهو المستوى الذي تم بموجبه تحديد مصادر الانبعاثات الضارة في المطار. وفي عام 2015، وكنتيجة لجهوده المتواصلة للحد من الانبعاثات الكربونية، استكمل المطار المستوى الثاني من الشهادة (Reduction)، ليحقق إنجازاً غير مسبوق كأول مطار ينهي هذه المرحلة في المنطقة. وبهدف تعزيز الأثر الذي تحدثه عبر جهودها.

ودعت المجموعة جميع الجهات المعنية بأعمالها وشركاء الأعمال للمشاركة في البرنامج من أجل المضي قدماً نحو تحقيق المستوى الثالث من الشهادة، والذي يحمل اسم (Optimization).

وقد أثمر هذا التعاون عن إبراز مكانة مطار الملكة علياء الدولي مرة أخرى على مستوى المنطقة، حيث كان أول مطار يجتاز هذا المستوى في الشرق الأوسط كاملاً، وذلك في شهر آذار 2016.

وتقف المجموعة اليوم على مشارف مستقبل صديق بالبيئة، حيث تتابع تنفيذ خططها لمواصلة اتخاذ خطوات عملية وصارمة لحماية البيئة المحيطة بالمطار، وهذه الخطوات ذاتها مثّلت الخطوة النهائية نحو تحقيق مستوى تحييد الكربون (Neutrality) ضمن شهادة الاعتماد العالمية في إدارة الانبعاثات الكربونية للمطارات.

وقد تمكن المطار من تحقيق هذا الإنجاز كنتيجة للاستثمار في مشاريع عدة، نتج عنها توفير 1.5 مليون دولا أمريكي من خلال الحد من معدل استهلاك الطاقة في الفترة ما بين 2014 و2017، إلى جانب خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 7.8% للمسافر الواحد، أي بمعدل 3.4 كغ في خلال عام 2017، بالمقارنة مع 3.69 كغ خلال الفترة ما بين 2014 و2016.

وقال الرئيس التنفيذي لـ مجموعة المطار الدولي كيلد بنجر، : “نلتزم التزاماً راسخاً تجاه حماية بيئة المطار، والبيئة في المملكة ككل، ما يمنح قيمة أكبر للمستوى الذي وصلنا في هذا المجال.

وأضاف نحن سعداء للغاية كوننا أول مطار يحقق مستوى الحياد في الكربون على مستوى الشرق الأوسط، وهذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا وجود فريق عمل مجموعة المطار، وشركائنا في الأعمال وفرقهم المتفانية، لذا، يسعدنا أن نعرب عن تقديرنا وشكرنا الخالص لهم جميعاً على جهودهم الدؤوبة، التي تعكس بجوهرها عزيمة الشعب الأردني كاملاً، وتبعث على الفخر والاعتزاز”.   





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق