مبيضين والعجارمة والحمود يزورون مركز علاج المدمنين و”المخدرات”

هلا اخبار – زار وزير الداخلية سمير المبيضين ورئيس ديوان التشريع والرأي في رئاسة الوزراء الدكتور نوفان العجارمة ومدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود مركز علاج المدمنين وإدارة مكافحة المخدرات، حيث اطلعوا على أهم الخدمات التي يقدمها المركز في علاج المدمنين والانجازات والواجبات الأمنية والجهود الميدانية التي تقوم بها ادارة مكافحة المخدرات.

واشتملت الزيارة لمركز علاج المدمنين على ايجاز بين من خلاله رئيس المركز ابرز الخدمات العلاجية والتوعوية التي يقدمها المركز لنزلاءه ممن يتقدمون بطلب العلاج اضافة للبرامج الإصلاحية المطبقة داخله واليات متابعة الحالات التي يتم علاجها بعد انتهاء فترة العلاج ضمن برامج الرعاية اللاحقة.

وتلى الايجاز جولة في مرافق المركز اطلعوا خلاها على مستوى الخدمة المقدمة والبرامج الطبية والعلاجية والتأهيلية المقدمة لنزلاء المركز طيلة فترات العلاج.

كما قام وزير الداخلية ورئيس ديوان التشريع والرأي ومدير الامن العام بزيارة لإدارة مكافحة المخدرات حيث استمعوا لايجاز قدمه مدير الإدارة العميد أنور الطراونة اوجز خلاله المحاور الرئيسية التي تعمل بها إدارة مكافحة المخدرات ( العملياتية والتوعوية والعلاجية ) للحد من أنتشار هذه الآفة التي تشكل خطرا على المجتمع والفرد والتطلعات والخطط المستقبيلة لتطوير عمل الادارة لمواكبة الاساليب الجرمية في قضايا المخدرات بكافة اشكالها ، مبينا اليات التواصل مع مختلف مؤسسات الدولة الرسمية والمدنية للعمل كفريق واحد لمواجهة افة المخدرات والوقوف صفا واحدا لمكافحتها والتصدي لها.

وقال وزير الداخلية إن ما شاهدناه واستمعنا له اليوم من جهود وانجازات حققتها مرتبات ادارة مكافحة المخدرات في محاربة هذه الافة وملاحقة وضبط كافة المتورطين فيها هو دليل على المستوى المتطور الذي وصل اليه العاملون في هذه الادارة، مشيدا بالدور المجتمعي والانساني الذي تقوم به الادارة من خلال المحور العلاجي والوقائي والتوعوي الذي ادته حتى اصبح محورا رئيسا ضمن استراتيجتها الامنية وقامت خلاله بدورها تجاه ابناء وطنها لحمايتهم وعلاجهم واعادتهم لمجتمعهم عناصر وافراد فاعلين وموثرين.

وأكد مبيضين أن وزارة الداخلية تقدم دعمها الكامل لادارة مكافحة المخدرات والعاملين فيها وبما يمكنهم من مواصلة عملهم وجهدوهم الوطنية ويحققوا انجازات اكبر خلال قيامهم بملاحقة تلك الجرائم وضبط مرتكبيها ووقف نشاطاتهم الجرمية .

من جهته ثمن رئيس ديوان التشريع الدكتور نواف العجارمة الجهود التي تقوم بها مرتبات مكافحة المخدرات خاصة تلك المتعلقة بالخدمة العلاجية وتوفير الظروف التي تتيح للمدمنين التعافي من تلك السموم بشكل سري ووفق برامج طبية وتوعوية حديثة، مبيناً شعوره بالفخر والاعتزاز بتلك الخدمات التي كانت الادارة سباقة بها على مستوى المنطقة حيث يقوم الجهاز الامني بالدور العلاجي وتقديم تلك الخدمات لكل محتاج لها حتى بات مركز علاج المدمنين ملاذا لاشخاص من خارج المملكة.

واشار إلى ضرروة العمل ومن خلال كافة الجهات المعنية والمختصة لاعادة دراسة وتقييم التشريعات المعنية بالتعامل مع قضايا المواد المخدرة باشكالها المختلفة من اتجار وتهريب وترويج وتعاطي من اجل تطويرها بما يتناسب ومدى خطورة ذلك الجرم واثره على المجتمع.

وقال مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود ان محور مكافحة المخدرات هو احد المحاور الرئيسية في استراتيجية مديرية الامن العام (2018- 2020 ) والتي سيتم من خلالها توفير كامل الدعم المادي واللوجستي للادارة واعتماد التقنيات الحديثة في العمل داخلها وتطوير البرامج التدريبية المستندة لاحدث العلوم الشرطية التي من شانها الارتقاء بقدرة العاملين اثناء القيام بواجبهم، مشيراً الى ان الجهود والانجازات التي حققتها الادارة خلال الفترة القليلة الماضية وادت لضبط مئات القضايا وضبط كميات ضخمة من تلك المواد خلال قضايا الاتجار والترويج والتهريب ستبقى مستمرة وسيبنى عليها مستقبلا لتحقيق انجازات اكبر ، وخاصة في الحملات المستمرة لملاحقة وضبط من يقومون بترويج المواد المخدرة لايقافهم ومنعهم من نشرهم للسموم بين افراد المجمتع.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق