تقليص أعداد الوفود الرسمية والإعلامية في “قمة الظهران” وطاقم من الجامعة يعود إلى القاهرة

هلا أخبار – الخُبر – طلبت التشريفات المنظمة لإنعقاد مؤتمر القمة العربية في الظهران من الوفود الرسمية تقليص الأعداد المرافقة والذين يتاح لهم الجلوس داخل قاعة المؤتمر.

وبحسب مصادر دبلوماسية عربية افادت “هلا أخبار” فقد طُلب أن يكون الطاقم المرافق للزعماء مكوناً من 5 شخصيات فقط.

كما يتوقع استبعاد إمكانية دخول البعثة الإعلامية المرافقة للبعثة الرسمية إلى القاعة الرئيسة خلال انعقاد المؤتمر الذي ستنطلق فعالياته الأحد وتستمر ليوم واحد.

وسبق أن طلبت الجهات المنظمة لدخول وسائل الإعلام إلى المملكة العربية السعودية ارسال ممثلين إثنين فقط عن كل وسيلة إعلام، أحدهما مصور والآخر محرر (صحفي).

وجاء إعلان الترتيبات الجديدة في وقت متأخر من مساء الخميس بعد أن كانت الدعوات مفتوحة غير محددة، حيث بررت الجهات المنظمة هذه المستجدات ب”ضيق المكان” المخصص للصحفيين في مقر انعقاد القمة.

 ويشارك نحو 700 من ممثلي وممثلات وسائل الإعلام العربية والعالمية – وفق تقديرات المنظمين – بينما يوجد نحو 200 صحفي وصحفية داخل أراضي المملكة تعمل لصالح وسائل إعلام محلية وخارجية.

وتوزعت الوفود الرسمية والإعلامية على عدد من المدن السعودية في المنطقة الشرقية، حيث سكنت الوفود في الدمام والخُبر فيما ستعقد القمة في الظهران.

ومن المتوقع أن تدير وسائل الإعلام عملياتها من داخل فندق “ميركيور” الخُبر، حيث خصصت أجهزة إلكترونية داخل المركز الذي زُوّد بهواتف أرضية وشبكات للنقل التلفزيوني.

في هذه الأثناء غادرت بعثة من الجامعة العربية أراضي المملكة العربية السعودية فور انتهاء الترتيبات المتعلقة بالاجتماعات التحضرية للقمة العربية وفق مصادر مطلعة في الجامعة العربية افادت “هلا أخبار”.

وبخلاف ما درجت العادة فقد طلب المسؤولون في الجامعة العربية من طاقم تابع لها مرتبط بالاجتماعات التحضيرية العودة إلى القاهرة.

وبقي مع الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط مساعدوه بالإضافة إلى الوزير المفوض المتحدث الرسمي باسم الجامعة العربية محمود العفيفي.

 

 




زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق