محمود الفراهيد : الفساد الاداري يبطل الخدمة العامة

هلا اخبار- محمد ابو حميد – تساءل النائب محمود الفراهيد عن سبب وجود عراقيل وفي وجه المراجعين بمختلف المؤسسات الحكومية، مؤكدا أن الخدمة العامة لا تتحقق ان كان هناك فساد اداري.

وتابع الفراهيد في كلمته التي القاها في الجلسة المسائية لمناقشة البيان الوزاري للحكومة، أن ظاهرة الترهل الاداري، اصبح ثقافة  بالمجتمع قائلا :”من هو مسؤول عن هذه الثقافة هو الرجل الاول في تلك المؤسسة”.

وقال إن عدم الاتصال في العاملين والمراجعين بحجة كثرة الاجتماعات يعتبر ترهل اداري، مضيفاً أن الكثير من الوزراء لا يعرفون اين اماكن مكاتبهم التابعة لهم في المحافظات.

وفيما يتعلق بملف البطالة والفقر، قال الفراهيد:”هل الحكومة قادرة وجادة فيما تقول عن الفقر والبطالة لا اعتقد ذلك.

وأشار الفراهيد الى بعض المشاكل التي تعاني منها محافظة الطفيلة قائلا : الطفيلة من اكثر المحافظات تهميشا فمشروع بناء مستشفى الطفيلة منذ عشرات السنوات دون جدوى و جامعة الطفيلة التقنية تعاني من ذائقة مالية فه تعاني والحكومة “متفرجة”.

وأضاف أن مشاكل افقر والبطالة تؤرق الجميع حيث ان الحكومات سعت بالتقشف بالتعيين حيث في الطفيلة لا يوجد فيه سوى 4 موظفين.

وبين أنه لم يلاحظ قيام اي حكومة بالعمل على تحصيل الضرائب، غير أن الجميع يدفع ضريبة المبيعات وتذهب للتاجر كل ذلك بسبب الفساد الاداري.

وفيما يخص الشباب، أكد الفراهيد أن الشباب الاكثر استهدافا من قبل الجماعات الظلامية فيجب اغلاق كافة النوادي الليلية حيث انها تشجع على ارتكاب الجرائم والاتجار بالمخدرات للتمكن من ارتياد هذه النوادي عوضا عن ان دين الدولة هو الاسلام.

في مجال المزراعة  تساءل :”ما هي الاجراءات التي ستتخذها الحكومة فيما يتعلق بتغول الشركات بالمزارعين الصغار وانقاذهم من الشركات الكبرى؟ ولماذا لا تقدم الحكومة الدعم لهؤلاء وخصوصا انها مكان عمل لهم ولعائلاتهم.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق