قيس زيادين أول الحاجبين للثقة عن حكومة الملقي

هلا اخبار – محمد ابو حميد – حجب النائب قيس زيادين الثقة عن حكومة الدكتور هاني الملقي، ليكون بذلك اول الحاجبين للثقة عن الحكومة.

في المقابل أثنى النائب زيادين على تعديل المناهج برغم التشويه الممنهج من قبل البعض، داعيا الحكومة إلى عدم التراجع أمام ما أعتبره “قنابل دخانية” من تيار معين – دون ان يسمه-، الذي وصفه “ينظروان إلى الأمس بدل الغد”.

وقال في كلمته أمام مجلس النواب الثلاثاء، أن تصحيح مسار عملية التعليم في الأردن لا يقتصر على تعديل المناهج بل يجب تغيير المنظومة التعليمة، حيث نحتاج منظومة تفاعلية تبني الشخصية والفكر ونحتاج هذا الأمر في المدارس الحكومية قبل الخاص.

وأضاف “على التعليم أن يصنع جيلا يتقبل الآخر لا يقصيه في ظل التكنولوجيا التي تطورت، ولا بد ان نفتح على العالم الذي اصبح قرية صغيرة”.

وطالب زيادين الحكومة العمل على تحسين الوضع المعيشي للمعلمين، الذين يجب أن يُدعموا للقيام بواجبهم، متسائلاً “اين الخطة الموضوعة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتعليم؟”.

وبين أن هذه الإستراتيجية يجب ان تكون عابرة، مطالبا بهيئة تشكيل رقابية تكون مشرفة على تطبيقها على المدى الطويل.

وحول الحريات، أكد على أهمية ضمان التعبير دون تقييد أو تضييق من قبل أي طرف.

وانتقد زيادين قيام الحكومة بعقد إتفاق يرفضه الشعب، مطالبا بفتح الموضوع أمام مجلس النواب للوقوف على الأسباب والمبررات التي دفعتها للقيام بهذه الصفقة التي يراها الشعب “مشبوهة”، وطالب الحكومة ان تُقنع الشعب قبل أن تعقد الصفقات.

وعن برنامج مكافحة الفقر الذي أعلنت عنه الحكومة، تساءل إن كانت ذات الإستراتيجية التي إعتمدتها الحكومات السابقة ، مطالبا بقانون للإستثمار لا ينفر المستثمر منه جراء الضرائب المرتفعة وصنع التعقيدات، وشدد على أهمية ضمان الإستقرار التشريعي.

وقال إن الفساد ينخر البلاد ما يمس بسمعة الوطن ويقف حائلا امام التطوير، متسائلا عن سبب التمييز في التعامل بين افراد الشعب وكأننا نقف على درجات في المواطنة.

وحول عجز الموازنة قال إن ذلك سيكون من خلال تحديث الاستراتيجية السابقة التي اعتمدتها الحكومة السابقة ولجأت الى جيوب المواطنين.

وحول آفة المخدرات، بين أن أحد أهم اسباب انتشار المخدرات هو ضعف دعم البرامج الشبابية لملء أوقات الفراغ، وهذا الامر يقع على عاتق الحكومة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق