القاضي: الأردن يعيش مرحلة غاية في الدقة

هلا أخبار – قال النائب مازن القاضي إن الاردن يقف على أعتاب مرحلة غاية في الدقة والخطورة .

وأشار في كلمته التي القاها باسم كتلة الوفاق، أمام مجلس النواب مساء الاحد، خلال مناقشة البيان الوزاري للحكومة إلى ان الاردن لا يزال يعيش ظرفا استثنائيا وسط محيط ملتهب من النار تتقاذفه امواج الصراعات الاقليمية والدولية وهذا يتطلب ان نكون على درجة عالية من الوعي والحيطة والحذر وندرك تداعياتها على الصعد كافة.

واشار الى ان ما يدور في دول الجوار وجوار الجوار اثر سلبا على الحالة الاردنية فاصبحنا اكبر محطة للجوء وملاذا للهاربين من جحيم الحروب، وقال انه برغم الضغوط للعب دور معين والدخول في مشاريع المواجهة نيابة عن الآخرين الا ان الاردن رفض  ذلك ونأى بنفسه  جانبا عن هذه الصراعات والتزم بسياسة ملتزمة جنبت مصالح الوطن وتعريضه للخطر .

 وأكد القاضي انه بات على الجميع ان يدرك ان الاردن يعاني من اطواق صعبة واوضع متفجرة وضغوطات ومؤثرات تفرض نفسها احيانا وبقوة وخارج نطاق اراجته ولم يعد يمتلك ترف الحجة والرهان على الزمن.

واشار الى ان الاردن ملتزما بخط مكافحة الارهاب ومحاربة قوى الشر والطغيان خوارج العصر التزاما بالمعاهدت والمواثيق، فضلا عن انه يقع ضمن دائرة الاستهداف من القوى التي عاثت بالارض فسادا المتسترين بعباءة الدين العابرين للحدود لغايات خاصة، ودعا الى تفعيل خطة مكافحة الارهاب.

وطالب بالعمل على خفض المديونية حيث أن الاقتصاد الاردني يسير في بيئة غير سوية بسبب عدم الاستقرار السياسي والامني في المنطقة خاصة في سوريا والعراق، ما شكل تحديا للاقتصاد الاردني.

وانتقد البيروقراطية التي جعلت من الاردن بيئة طاردة الاستثمار، مطالبا بوضع قانون عصري لتسهيل حركة قدوم الاستثمارات للمملكة.





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق