الطراونة والجبوري يؤكدان أهمية زيادة التعاون بمحاربة الإرهاب

هلا أخبار – أكد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة ونظيره العراقي سليم الجبوري أهمية زيادة التعاون والتنسيق إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، لاسيما محاربة الإرهاب والفكر التكفيري.
وشدد الطروانة، خلال لقائه الجبوري والوفد النيابي المرافق له بحضور السفيرة العراقية لدى عمان، على ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك، وإيجاد خطاب موحد إزاء مختلف القضايا العربية في المحافل والمؤتمرات الدولية كافة.
وأشاد بمواقف العراق الشقيق تجاه الأردن، لافتاً إلى أن العراق يشكل عمقاً استراتيجياً وتاريخياً للأردن، ما يحتم تضافر جهود الجانبين لتنمية وتعزيز العلاقات الثنائية.
وأكد الطراونة أن معركتنا مع الإرهاب لن تتوقف عند محاربة الارهاب عسكرياً، إذ أن المعركة الأكبر والأهم هي محاربة الفكر الداعشي في كل مكان.
ودعا إلى زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين، خصوصاً في مجالات الطاقة، فضلاً عن إقامة مشروعات اقتصادية وفتح آفاق جديدة للتبادل التجاري، مشيداً باتفاق البلدين بخصوص انبوب النفط الذي يدعم جهود المملكة في إيجاد حلول لمشكلة المشتقات النفطية.
واستعرض الطراونة الإصلاحات الشاملة التي نفذها الأردن بمتابعة ورعاية من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني، إضافة لمواقف المملكة بقيادة جلالته الداعمة لمختلف قضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
وأشار إلى استقبال الأردن لموجات لجوء متكررة، والتي كان آخرها اللجوء السوري، ما رتب على المملكة أعباءً كبيرة تفوق طاقاته وامكاناته على مختلف الصعد الاقتصادية والسياسية والأمنية.
بدوره، قال الجبوري إن البلدين لديهما قضايا مشتركة كثيرة، أبرزها التحديات الاقتصادية ومحاربة الإرهاب، مؤكداً حرص بلاده ورغبتها بفتح قنوات الاتصال والتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري مع محيطه العربي من خلال الأردن.
واستعرض تداعيات الأوضاع في العراق وما خلفه الإرهاب من دمار ومهجرين وشهداء، مشيداً بمواقف المملكة الداعمة للعراق.
وقال “اننا في العراق نكن للمملكة قيادة وحكومة وشعباً كل الاحترام والتقدير ونقدر عالياً حكمة جلالة الملك في تعامله مع مختلف قضايا المنطقة”.
وكان الجبوري والوفد المرافق قدم للطراونة في بداية اللقاء التهاني بمناسبة إعادة انتخابه للمرة الرابعة على التوالي رئيساً لمجلس النواب

 





زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق